لكل
فنان إلهامه الخاص، يستوحي أفكاره من صدفة، أو فكرة أو حادثة معينة حصلت
أمامه، فيعمل على تطويرها للارتقاء بحسه الفني نحو عالم الشهرة والنجومية،
ومع التطور التقني والتكنولوجي أصبحت الكثير من الاحلام التي كانت مجرد
أفكار صعب تطبيقها، ممكنة تنفيذها مع إضافة اللمسة الخاصة أو الوصفة
السحرية كما يُعبر عنها الكثيرون.

سأعرض
عليكم مجموعة من الصور، كأنها تشكيلات من السحب أو الغيوم، ألتقطها قمر
صناعي من أعماق الفضاء الخارجي، ولكنها في الواقع هي تصاميم للمصور مارك
ماوسن، والذي يستخدم تقنية سرية من الطلاء والمياه ليصل لتحقيق صوراً مذهلة
وكأنها خارجة عن الواقع والمألوف.














المصور
البريطاني الأصل، صاحب 43 عاماً أستوحى فكرته من تشكيلات الصور التي تبرز
على وجه فناجين القهوة لحظة أضافة الحليب بتأني عليها، وأن تسلسل الصور
التي سأعرضها عليكم تستغرق الكثير من الوقت، والتي يبرز كل شيئ عن اللون
وحيوية الحياة فيها.









لقد
كانت تجربته الاولى منذ ست سنوات، والتي كان يبرز فيها وجوه وأنماط من
السحب في السماء، وهذه النتيجة اليوم هي التجربة الثانية فعلياً، وهو بصدد
القيام بأصدار مجموعة جديدة من الصور بنفس التقنية ولكن بمواضيع مختلفة.












لقد
لاقت هذه الصور المعروضة في لندن وفرنسا، وأيضاً في استراليا مكان أقامته
أستحساناً كبيراً، وكان يصل بعض أسعار اللوحات الى بضعة الآف من الجنيهات،
خاصة لمحلات ومتاجر الخدمات العامة والصالونات.